01 مارس, 2020

الخزينة المؤسسية تدخل عصر التطور الرقمي

تنامي أعداد المدراء الماليين الذين يعتمدون على التقنيات الرقمية كأداة هامة لإدارة الخزينة

أثر العالم الافتراضي وبشكل كبير على العالم المادي، حيث تأثرت جميع جوانب الحياة بالثورة الرقمية، ولا سيما الجانب الاقتصادي الذي كان له النصيب الأكبر من هذا التحول الرقمي الذي يشهده العالم اليوم.

وفي ظل هذا الانتشار الكبير لتقنيات الأتمتة والروبوت والمدفوعات الإلكترونية والمحفظة الرقمية والأجهزة الذكية القابلة للحمل والتي طالت مختلف مفاصل الحياة اليومية، لابد للاقتصاد العالمي أن يدخل في مرحلة تجديد شاملة، ولا سيما في ظل تنامي متطلبات العملاء على الخدمات السريعة والكفاءة التشغيلية.

وتعليقاً على ذلك، قال لي باتلر، الرئيس العالمي لحلول التوزيع الإلكتروني لأسواق العملات الأجنبية لدى بنك ’إتش إس بي سي‘ [1]. "مع تنامي الصلاحيات التي تتمتع بها فرق الخزينة المؤسسية على أنشطة العملات الأجنبية، فهي تريد أيضاً وجود محتوى غني ومفيد يساعدهم في اتخاذ قرارات أفضل وأكثر حكمة".

دعم أهداف النمو

في حين بقيت الوظائف الرئيسية للخزينة المؤسسية دون تغيير، إلا أن المدراء الماليين وأقسامهم يتعرضون لضغوط تفرض عليهم الاستجابة بما يتماتشى مع توجهات القطاع سريعة التطور. ويشير تقرير صادر عن شركة ’هاكيت جروب‘ الاستشارية بعنوان "المدير المالي مسؤولاً رئيسياً عن النمو" [2] برعاية شركة ’كيريبا‘، إلى أنه يمكن لتقنيات الخزينة مساعدة المدراء الماليين عبر توفير الدعم الأمثل لتحقيق أهداف النمو، وذلك من خلال:

أولاً، يمكن لتقنيات الخزينة المساعدة في تقصير دورة تحويل النقد بالاستفادة من تقنيات وأساليب تمويل سلسلة التوريد لتقليص أيام تحصيل قيمة المبيعات، وتمديد أيام المدفوعات المستحقة.

ثانياً، توفر الحلول الفردية والمؤتمتة تحديثاً فورياً ودقيقاً للوضع النقدي في الشركة. كما تحسّن إدارة السيولة، مستفيدة من المتابعة الشاملة للتدفقات النقدية للحد من الاقتراض الخارجي، وزيادة قدرات التوقع.

ووفقاً لشركة ’بوسطن كونسلتينج جروب‘ [3], المتخصصة في الاستشارات الإدارية، يمكن للتطور الرقمي في الخزينة المؤسسية أن يسهم في تخفيض تكاليف التشغيل بمعدل يتراوح بين 20% - 30% وزيادة مساهمات صافي إيرادات الفوائد بنسبة تتراوح بين 10% - 15%.

أداة رئيسية لإدارة المخاطر

يرتبط تنوّع علاقات الشركة مع المشترين والمورّدين حول العالم وازدياد تعقيدها، طرداً مع أنماط التعاملات المالية ذات الصلة في سلاسل التوريد المادية والمالية. وتعتبر الحلول الرقمية عنصراً رئيسياً للحد من المخاطر الجديدة، مثل السياسات التجارية الحمائيّة، وزيادة الانكشاف للأسواق الناشئة.

وبيّنت دراسة المعايير العالمية للخزينة 2019 التي أجرتها ’برايس ووترهاوس كوبرز‘[4] (PwC)، أن مخاطر العملة تأتي في المرتبة الثالثة على جدول أعمال قسم الخزينة، مع تركيز خاص على الأسواق الناشئة، فضلاً عن كونها أكثر المخاطر المالية المُدارة. واعتبر 85% من المشاركين في الدراسة أن مخاطر العملة هي من المخاطر المالية التي تديرها الخزينة.

وتعمل فرق الخزينة التي تتمتع بمهارات تقنية عالية على تسخير الأدوات الرقمية لصالحها حيث يتم الاستفادة من تقنيات مثل الذكاء الاصطناعي وأتمتة العمليات الآلية وتحليلات البيانات لإجراء المهام الحساسة، واتخاذ القرارات والحد من المخاطر

ومن جانبه، قال إيريك كوهين، مدير في ’برايس ووترهاوس كوبرز‘ في الولايات المتحدة الأمريكية: "تشهد مهام مسؤول الخزينة تطوراً مستمراً. وبفضل اتخاذ خطوات كفيلة بتعزيز مهاراتهم الرقمية، أصبح أمناء الخزينة وفرقهم أكثر استعداداً لدعم مسؤولياتهم الحالية والمستقبلية، فضلاً عن الرؤية الاستراتيجية للشركة بشكل عام".

وفيما تواصل إدارات الخزينة إيلاء مزيداً من التركيز على توقع التدفقات النقدية، والتمويل، وهيكلية رأس المال، ومخاطر العملات، شكلت التحديات الجديدة مثل التكنولوجيا والابتكارات الرقمية، ورأس المال العامل، والعلاقات المصرفية مواضيع رئيسية سلطت دراسة ’برايس ووترهاوس كوبرز‘ الضوء عليها، بما يعكس الحقائق الجديدة في السوق.

كيفية مواكبة العصر الرقمي

تكمن الخطوة الأولى للتحول الرقمي في اكتساب أمين الخزينة للخبرة اللازمة في هذا المجال الجديد. وسيكون هناك حاجة لدى المدراء الماليين لاتخاذ زمام المبادرة في تصميم العمليات المالية الرقمية لتناسب الأعمال التجارية، فضلاً عن إحاطة الشركة بخيارات الدفع والأساليب الجديدة للتفاعل مع العملاء.

ويمتلك أمين الخزينة في تصرّفه مجموعة متنوعة من التقنيات، مثل BlockChain والذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية وأتمتة العمليات الآلية.

وبإمكان النظم الحالية لإدارة الخزينة، والقائمة على الحوسبة السحابية، تنظيم عملية جمع الرصيد بكل سهولة عبر بناء اتصال تلقائي مع عدة بنوك، مختصرة بذلك عملية الوصول المملة متعددة البوابات، فضلاً عن تزويد المسؤولين الماليين بمعلومات يومية (أو حتى فورية) حول الوضع النقدي العالمي للمؤسسة.

وعلى المستوى الرئيسي، سيسهم التحول الرقمي للخزينة في النهوض بسوية العمليات، والحد من الخطوات الروتينية، والسماح بمعالجة كميات كبيرة من البيانات. وستساعد هذه التقنيات الجديدة في دعم أهداف النمو عبر زيادة الكفاءة اليومية، وتعزيز قدرات التنبؤ والمساهمة بدور رئيسي في إدارة المخاطر.

إنك تغادر موقع خدماتHSBC المصرفية التجارية.

يرجى الانتباه إلى أن سياسات الموقع الخارجي قد تختلف عن الشروط والأحكام وسياسة الخصوصية في موقعنا الإلكتروني. سيفتح الموقع التالي في نافذة أو علامة تبويب متصفح جديدة.

إنك تغادر موقع خدماتHSBC المصرفية التجارية.

يرجى الانتباه إلى أن سياسات الموقع الخارجي قد تختلف عن الشروط والأحكام وسياسة الخصوصية في موقعنا الإلكتروني. سيفتح الموقع التالي في نافذة أو علامة تبويب متصفح جديدة.