12 نوفمبر, 2019

انطلاق قطاع السياحة العُمانية

يكتسب قطاع السياحة، الذي يعتبر من أحد الركائز الأساسية الخمسة للبرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي "تنفيذ" في سلطة عُمان، الزخم من خلال سلسلة من المشاريع الجديدة التي تم الإعلان عنها والتي يجري إعدادها لتعزيز المكانة السياحية للسلطنة.

فلقد قامت وزارة السياحة والعديد من الشركات بالتوقيع على عدد من العقود خلال العام الماضي، حيث يتطلع المستثمرون إلى المناظر المثيرة للاهتمام في السلطنة حول السواحل والحوافز الضريبية.

وفي يونيو، صرحت الحكومة بأنه سيتم إعفاء المستثمرين الذين يسعون إلى تطوير مشاريع سياحية في محافظة مسندم [1] من الرسوم الجمركية على مواد البناء والأدوات والمعدات اللازمة خلال فترة البناء، باستثناء 15% من ضريبة الشركات لمدة عشر سنوات، والإعفاء من ضريبة السياحة بنسبة 4% وضريبة البلدية بنسبة 5% اعتباراً من بدء تشغيل المشروع لمدة عشر سنوات.

وتمتلك الشركة العُمانية لتطوير السياحة [2]، أو "عمران"، وتدير حالياً ثلاثة فنادق في محافظة مسندم - أتانا مسندم، أتانا خصب، و جولدن توليب دبا، ووقعت اتفاقية مع الوزارة لتطوير العديد من الأنشطة الترفيهية السياحية الجديدة في المحافظة.

وفي وقت سابق من هذا العام، وقعت الوزارة اتفاقية مع شركة بن شيخ القابضة لإقامة مشروع سياحي في ولاية السيب في محافظة مسقط، تضم أسواقاً ومنشآت فندقية ومركز ثقافي ومطاعم ومقاهي وميناء على منطقة بمساحة98.000 متر تقريباً.

وفي ذات الوقت، صرحت "عمران" أنها بصدد افتتاح فندق جيه دبليو ماريوت الذي يضم أكثر من 300 غرفة فندقية هذا العام. ويعتبر هذا الفندق، المجاور لمركز عُمان للمؤتمرات والمعارض (OCEC)، جزءاً من المرحلة النهائية للمركز، وسيعزز من جهود السلطنة لجذب سياحة الأعمال (الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والفعاليات).

ويأتي ميناء السلطان قابوس [3] (MaSQ)، وهو مشروع سياحي بارز بقيمة 2 مليار دولار أمريكي، أيضاً في الطرف الجنوبي من كورنيش مطرح، ومن المقرر أن تبدأ عمليات البناء في نوفمبر.

وأعلنت وجهة الواجهة البحرية، التي تقوم بتطويرها شركة "عمران" [4] وشركة "داماك" التي يوجد مقرها في الإمارات العربية المتحدة، عن طرح مناقصة تأهيل مسبق لأعمال إنشاء المشروع، الذي يتألف من مشروع تطوير سكني وفندقي ومركز تجاري على مراحل.

تعتبر الواجهة البحرية لميناء السلطان قابوس من الوجهات السياحية الأكثر زيارة في سلطنة عُمان، وسيؤدي إعادة تطويرها إلى تجديد إثارة الاهتمام في المنطقة، مع خلق عرض استثماري قوي للقطاعات السياحية والعقارية والترفيهية.

ومن المشاريع الفندقية الأخرى التي تم افتتاحها مؤخراً، يأتي فندق هيلتون جاردن إن أند خوير بارك في مسقط، الذي قامت شركةمسقط الوطنية للتطوير والاستثمار (أساس) ببنائه بتكلفة 16.7 مليون ريال عُماني، ويضم 232 غرفة فندقية وحديقة عامة تبلغ مساحتها 10.000 متر مربع مع مساحات خضراء ومرافق ترفيهية.

تعزيز المكانة السياحية

حقق قطاع السياحة في سلطنة عُمان زيادة بنسبة 25% في الإيرادات إلى 912 مليون ريال عُماني في العام الماضي، مقارنة بـ 728 مليون ريال عُماني في عام 2017. وبلغت مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي 2.6% في عام 2018. حيث جذبت السلطنة أكثر من 3 ملايين سائح العام الماضي.

كما بدأ عام 2019 بارتفاع سريع في عدد نزلاء الفنادق في الأشهر الثمانية الأولى من العام بنسبة 18.7% ليصل إلى أقل بقليل من 1.252.163 نزيل. وارتفع عدد السياح الأوروبيين بنسبة 14.4% إلى ما يقرب من 398.000، كما ارتفع عدد المسافرون الآسيويين بنسبة 17.6% إلى أكثر من 158.000 من ضيوف الفنادق خلال الفترة، وفقاً للمركز الوطني للإحصاء والمعلومات. [5]

وأظهرت البيانات ارتفاع الإيرادات خلال الربع بنسبة 8% إلى 155 مليون ريال عُماني، على الرغم من انخفاض طفيف بنسبة 7.4% في معدلات الإشغال.

وفي ذات الوقت، تجاوز عدد المسافرين الدوليين 13.38 مليون مسافر في مطار مسقط خلال الأشهر العشرة الأولى من العام، بزيادة قدرها 5.4% مقارنة بنفس الفترة من عام 2017، وفقاً لأحدث بيانات لدى المركز الوطني للإحصاء والمعلومات [5] حيث يشجع المطار الجديد على زيادة حركة المسافرين.

ويكتسب قطاع السياحة العُماني نشاطاً كبيراً مع بدء تنفيذ مشاريع البنية التحتية السياحية الجديدة، وإصدار قوانين جديدة لتنظيم الأعمال لجذب السياح من رجال الأعمال والترفيه إلى السلطنة.

إنك تغادر موقع خدماتHSBC المصرفية التجارية.

يرجى الانتباه إلى أن سياسات الموقع الخارجي قد تختلف عن الشروط والأحكام وسياسة الخصوصية في موقعنا الإلكتروني. سيفتح الموقع التالي في نافذة أو علامة تبويب متصفح جديدة.

إنك تغادر موقع خدماتHSBC المصرفية التجارية.

يرجى الانتباه إلى أن سياسات الموقع الخارجي قد تختلف عن الشروط والأحكام وسياسة الخصوصية في موقعنا الإلكتروني. سيفتح الموقع التالي في نافذة أو علامة تبويب متصفح جديدة.